السبت، أغسطس 27، 2005

أنا .... وحقيقة التحضر

مشكلتي منذ الازل أني لا أهتم بالتعريفات النمطيه ، -أو نقدر نقول الأكاديمية- القائمه على تعب الناس اللي درست وطلع عينها عشان تحطلنا التعريفات دي .... ولم أعرف سببا واضحا لهذا القصور، ربما لأن الفرصة دائما كانت أضيق لدي من الاضطلاع على كل ما ( أريد) وكل ما (يجب )أن أضطلع عليه ..، والنسبه التي امتلكتها من كلاهما لم تكن كافية في النهاية ، وربما أكون بتحجج مثلا وده عيب فيّه وتقصير ؟! وارد جدا الحقيقه .... عموما أجدني الآن بحاجه لمعرفة المزيد ... لكن الشيء الذي يريحني حقا هو أني امتلك شعورا خاصا بكل معنى لا أجيد تعريفه ( الآن أتذكر سقراط وتعريف الفطرة ) ، بحيث أستطيع التعرف اليه ان التقيته وأستطيع الاستمتاع به ان عايشته والبحث عنه ان افتقدته في نفسي أو في الآخرين ..... مقدمه كلها رغي في رغي بردو !!عادة بجد سيئه يخرب بيت كده
المهم كان هذا ( الرغي ) نابعا من أني سألت نفسي اليوم عن تعريفي للتحضر ؟؟ لأجد أن لا حروف تترب في ذهني ، لكن تحصارني بعض ملامح وبعد أصوات ومشاهد مختلفة ،... وجه مدرستي لمادة الأحياء حين كنت في المرحلة الثانوية،،،،و صورة كاملة لأحد رؤسائي في العمل ... وصوت يرتجع لأبي في حديثه لي عن تاريخ مصر الحديث أو ذكرياته أو أي شيء في الحقيقة ... وطيف فكر الدكتور رامي في تعليقاته ... وابتسامة الدكتوره عبله الكحلاوي في برنامج عم يتساءلون ....... و
و... و مشهدي لدموع مرهقة فرت من عيني خلسة بعد نقاش طويل لأيام لي مع والدتي عن أسباب منطقية جعلتني أرفض آخر من تقدموا لخطبتي وهو الذي لا يُرفض بكل المقاييس (مقاييس من ؟! تلك قضية أخرى ) .. قدمت أسبابي فلم يفهمها أحد ... وأعماقي تعرف أنه يفتقد الى حقيقة هذه الكلمة وانها اكثر ما أريد ..... ماذا تعني ؟ ولماذا رأيتها في هؤلاء ؟ ولماذا اجدها الشرط المستحيل لزواجي ؟؟؟ وهل امتلكها أصلا ؟ ..... ولماذا اعترض ان فصّلها أحد لي الى بعض بنود يبدو كل منها مبتورا اذا جاء كتعريف وحيد لها ؟... و أستشعرها انصهارا في بوتقة لجملة مِن ...... مِن ......... مِن ايه ؟؟ لست أدري فعلا ... لكني أثق في نفس الوقت أنني أدري ....! يا ترى دي بقا ايه ع الصبح ؟ خزعبلات قلم واخد على كده ؟... أم أنها ارهاصات لمساء أرقني فيه ضرس ملتهب ..؟؟

هناك 7 تعليقات:

Mr-Biboooo يقول...

واضح ان الموضوع شخصى جدا

لكن انا متأكد انك بعد ما كتبتى البوست ده بقيتى احسن

انا كمان ساعات بحس انى عايز اطلع كل اللى فى دماغى عشان اقعد قدامه و اقراه

احساس عالى

وليد يقول...

بنت عادية
موهبة شعرية
لكنها فى النثر مبدعة أيضا

أطلب منها كثيراً أن تكتب نثر

te3mah يقول...

نظرتنا للأمور ونظرة غيرنا لها
لازم يحدث اختلاف وتصادم
سنة الحياة
لكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح
وتأكدي إن ربنا بس هو إللي يعرفمش أنا ولا إنتي ولا اي حد تاني

رشا عبد الرازق يقول...

يعني يا بيبو تقدر تعتبره شخصي جدا اذا كنت زيي مؤمن ان كل شعور جوانا هو ملك لجوانا ده وشخصي ليه ومش سري بالضرورة ... لكن هو في الحقيقه طرح لأكثر من انفعال ارتبط بنفس الفكرة في لحظة ما ..... عارف ...؟ لما بيعدي الوقت على أي شيء كتبته بكون فعلا زي ما بتقول مرتاحه وانا شايفه نفسي على سطر او اتنين مكتوبه قدامي :) اهلا بيك

رشا عبد الرازق يقول...

وليد ... رأيك ديما بيفرق معايا وثقتك في الصغنن اللي في ايدي ده بتسعدني ويا رب أبقا قدها وتعترف مره لله اني بسمع الكلام :)) شكرا على تشجيعك الدائم وليد ربنا يكرمك

رشا عبد الرازق يقول...

صح كلامك مقدرش أقول حاجه عنه ... بس يا ترى ايه يضمنلك وانتي ماشية انك صح في رأيك عن قيمة ما ... قيمه مش تشريع ... وايه يضمنلك ان احساسك المجرد من مفردات واضحه هو المؤشر السليم لاختياراتك ؟ :) منوره يا طعومه

mahmoud يقول...

مجهود رائع

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير